Basis of Unityمباديء الوحدة للمشاركين في فعاليات أسبوع مقاومة الأبارتهايد الإسرائيلي:

Israeli Apartheid Week (IAW) was initiated by student activists at the University of Toronto in 2005 and has since spread to cities across the world, including cities in Palestine and South Africa. We are a global network of student, youth, and community organizations working to build Israeli Apartheid Week as part of worldwide actions in solidarity with the Palestinian people.

The aim of IAW is to educate people about the nature of Israel as an apartheid system and to build Boycott, Divestment, and Sanctions (BDS) campaigns as part of a growing global BDS movement.

We push forward an understanding of Israel an apartheid state. Palestinian citizens of Israel are barred from controlling and developing over 90% of the land, and discriminated against in most aspects of life, particularly in education, health care, public services and employment; simply because they are Palestinians. Palestinians expelled in 1948 and 1967 are denied the right to return to their homes and lands, while the fact that anyone of Jewish background – from anywhere in the world – has the automatic right to become an Israeli citizen and live in Palestine. In the occupied West Bank and Gaza Strip, Palestinians live under separate and discriminatory military law, in isolated Bantustans surrounded by the Wall.

We work to end all international complicity with this apartheid state. Governments provide extensive political and economic support to the Israeli apartheid regime. Corporations profit through investments and joint operations with Israeli companies. Institutions, organizations and unions provide economic and moral backing by maintaining investments in and relations with Israel. Artists, intellectuals and sports teams legitimize Israeli apartheid by continuing business as usual. It is this type of support and cooperation, which allows apartheid to continue to exist, and this is why ending international complicity is so important.

We understand Israeli apartheid as one element of a global system ofeconomicand military domination. To this end, we stand in solidarity with all oppressed groups around the world, in particular, indigenous communities suffering under settler colonialism, exploitation and displacement.

We are against the racist ideology of Zionism, which is the impetus for Israeli colonialism, because it inherently discriminates against those who are not Jewish. We are against all forms of discrimination, and believe that there can never be justice without the restoration of full rights for everyone, regardless of religion, ethnicity, or nationality. Our demands are based upon the Palestinian Civil Society Call for Boycott, Divestment and Sanctions against Israel, issued on 9 July 2005 by over 170 Palestinian organizations, which states that:

Boycott, divestment and sanctions should be imposed and maintained until Israel meets its obligation to recognize the Palestinian people’s inalienable right to self-determination and fully complies with the precepts of international law by:

1. Ending its occupation and colonization of all Arab lands, dismantling the Wall and freeing all Palestinian and Arab political prisoners;

2. Recognizing the fundamental rights of the Arab-Palestinian citizens of Israel to full equality;

3. Respecting, protecting and promoting the rights of Palestinian refugees to return to their homes and properties as stipulated in UN General Assembly resolution 194.

To be part of the Israeli Apartheid Week International Network, organizations should commit to:

a) the basis of unity above

b) coordination with the international network

c) building, as part of Israeli Apartheid Week activities, local BDS awareness and campaigns.

مباديء الوحدة للمشاركين في فعاليات أسبوع مقاومة الأبارتهايد الإسرائيلي:

ابتدأ أسبوع مقاومة الأبارتهايد الإسرائيلي (IAW) من قبل مجموعة طلاب ناشطين في جامعه تورنتو في عام 2005 ، وانتشر منذ ذلك الحين إلى أكثر من 100 مدينة حول العالم بما فيها مدن في فلسطين وجنوب أفريقيا. نحن، المنظمون، ننتمي لشبكة عالمية من الطلاب والشباب والمؤسسات المجتمعية التي تعمل على بناء فعاليات أسبوع مقاومة الأبارتهايد كجزء من الفعاليات العالمية لإنهاء نظام الفصل الأبارتهايد (الفصل العنصري) الإسرائيلي والتضامن مع الشعب الفلسطيني.

يهدف أسبوع مقاومة الأبارتهايد الإسرائيلي إلى رفع الوعي حول كون إسرائيل دولة فصل عنصري ولدعم وبناء حملة مقاطعة إسرائيل وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، كجزء من الحملة العالمية لمقاطعة إسرائيل (BDS).

تركز فعاليات الأسبوع على تصوير وفهم إسرائيل كدولة عنصرية احتلالية. إن الفلسطينيين من حملة الهوية الإسرائيلية ممنوعون من استخدام وتطوير أكثر من 90% من الأراضي. إضافة، فإنهم يعانون من تمييز ممنهج في شتى مجالات الحياة خاصة في مجالات الرعاية الصحية والتعليم والخدمات الإجتماعية والعمل. بينما أن اللاجئين الفلسطينيين الذين هُجِّروا من ديارهم في عامي 1948 و1967 ما زالوا ممنوعين من حقهم في العودة إلى ديارهم، فإن أي شخص يهودي الديانة- من أي بقعه في العالم-لديه حق تلقائي بأن يصبح مواطناً اسرائيلياً وأن يعيش في فلسطين. أما في الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين، فالفلسطينيون يعيشون تحت نظام حكم عسكري عنصري، في كنتونات منعزلة يحاصرها الجدار.

نحن نعمل على إنهاء التواطؤ الدولي مع دولة الأبارتهايد الإسرائيلي. إن الحكومات العالمية تعطي دعماً سياسياً واقتصادياً واسعاً لنظام الأبارتهايد الإسرائيلي. كما وأن الشركات العالمية تجني أرباحاً من خلال إستثماراتها في إسرائيل وعملها المشترك مع الشركات الإسرائلية. إن الهيئات والمؤسسات والنقابات العالمية تعطي الدعم الاقتصادي والأخلاقي لإسرائيل، من خلال الحفاظ على استثماراتهم وعلاقتهم مع إسرائيل. أما الفنانين والمفكرين والفرق الرياضية، قإنها تضفي على نظام الأبارتهايد الإسرائيلي شرعيةً من خلال الإستمرار في التعاون والعلاقة مع إسرائيل كأنها دولة عادية لا تمارس نظام الفصل العنصري. إن هذا النوع من الدعم والتعاون هو ما يسمح بإستمرار وجود نظام الأبارتهايد الإسرائيلي، مما يجعل إنهاد التواطؤ العالمي مع نظام الأبارتهايد الإسرائيلي في غاية الأهمية.

نحن نرى نظام الأبارتهايد الإسرائيلي كجزء من نظام عالمي للهيمنة الاقتصادية والعسكرية. لذا، فإننا نقف متحدين في تضامننا مع كافة الفئات المضطهدة حول العالم، وخاصة الشعوب الأصلية/السكان الأصليين الذين يعانون من الإستعمار الإستيطاني والإستغلال والتهجير.
نحن ضد أيديولوجية الصهيونية العنصرية، والتي هي دافع الإستعمار الاسرائيلي، لأنها تميز بطبيعتها ضد من هم من غير اليهود. نحن ضد كافة أنواع التمييز، ونؤمن بأن العدالة لا يمكن أن تحل دون إعادة الحقوق الكاملة للجميع، بغض النظر عن دينهم وعرقهم وجنسيتهم. مطالبنا مبنية على نداء المجتمع المدني الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، الصادر في 9 تمور 2005، والذي وقعت عليه أكثر من 170 من الجهات الفاعلة في المجتمع المدني الفلسطيني، والذي ينص على:
نناشد، نحن ممثلو المجتمع المدني الفلسطيني، منظمات المجتمع المدني في العالم وكل أصحاب الضمائر الحية بفرض مقاطعة واسعة لإسرائيل، وتطبيق سحب الاستثمارات منها، في خطوات مشابهة لتلك المطبقة ضد جنوب أفريقيا خلال حقبة الأبارثهايد. كما ندعوكم لممارسة الضغوط على حكوماتكم من أجل فرض المقاطعة والعقوبات على إسرائيل. ونتوجه إلى أصحاب الضمائر في المجتمع اﻹسرائيلي لدعم هذا النداء من أجل تحقيق العدالة والسلام الحقيقي.
يجب أن تستمر هذه الإجراءات العقابية السلمية حتى تفي إسرائيل بالتزاماتها في الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني – غير القابل للتصرف – في تقرير المصير، وحتى تنصاع بالكامل للقانون الدولي عن طريق:
● إنهاء احتلالها واستعمارها لكل الأراضي العربية وتفكيك الجدار
● الإعتراف بالحق الأساسي بالمساواة الكاملة لمواطنيها العرب الفلسطينيين
● إحترام وحماية ودعم حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم واستعادة ممتلكاتهم كما هو منصوص عليه في قرار اﻷمم المتحدة رقم 194

للإنضمام للشبكة العالمية لأسبوع مقاومة الأبارتهايد الإسرائيلي، على المجموعات المنظمة بفعاليات الأسبوع الإلتزام بالتالي:
1. أسس الوحدة المبينة أعلاه
2. التنسيق مع الشبكة العالمية في التحضير لفعاليات الأسبوع
3. رفع الوعي حول والمشاركة في الحملة العالمية لمقاطعة إسرائيل وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات عليها
(BDS)، كجزء من فعاليات الأسبوع.